Teks Bacaan Kitab Maulid Adh Dhiyaul Lami'

Adh Dhiyaul Lami' - Kitab maulid yang akan kami bahasa pada kesempaan kali ini adalah maulid Adh-Dhiyaul Lami' karangan Al Habib Umar bin Muhammad bin Salim bin Hafidz bin Syech Abu Bakar. beliau Habib Umar tinggal di tarim, hadraumut, yaman dan merupakan pengasuh ponpes darul musthofa. adhiyaul lami ini dikarang oleh Habib umar pada tahun 1994. meski kitab maulid dhiyaul lami ini tergolong baru dibanding kita kitab mawlid lain yang sudah berumur ratusan tahun. namun penyebarannya sangat cepat dan kini cukup populer dan telah banyak dibaca di berbagai belahan dunia termasuk indonesia utamanya di di acara acara pengajian dan mejalis taklim.

Arti dari nama dhiyaul lami adalah "Cahaya yang terang benderang". dan seperti bacaan maulid pada umumnya, maulid dhiya ul lami ini terdiri dari beberapa rawi dan bait. setiap teks syairnya dirangkai dengan kata kata yang indah dan puitis. secara umum isi kandungan kitab ini adalah lirik syair syair sholawat dan qasidah kepada Nabi SAW, sanjungan dan pujian kepada Nabi SAW, sejarah kisah perjalanan hidup Nabi SAW serta bacaan wirid, dzikir dan Al-Quran. jadi khasiat dan manfaat membacanya jelas amatlah besar.

Beliau Habib umar juga tidak sembarangan menulis maulid ini. terdapat makna dibalik setiap bait, lafadz dan syairnya. seperti bait bait sholawat pembukanya yang berjumlah 12 melambangkan kelahiran Nabi Muhammad SAW yang lahir tanggal 12 Rabi'ul Awal. Lalu pasal/rawi pertamanya dipadu dari 3 surah yaitu al-Fath, at-Taubah dan al-Ahzab. Tiga surah ini melambangkan kelahiran Nabi Muhammad SAW adalah pada bulan ke-3 yaitu Rabi'ul Awal. Dan bila dihitung baitnya dari pasal pertama sampai Mahallul Qiyam jumlahnya 63 yang melambangkan usia Nabi Muhammad SAW. hal inilah yang menjadikan maulid adh dhiyaul-lami ini sangat istimewa karena angka angkanya pun memiliki sebuah arti.

Baca Juga : Teks Bacaan Doa Khutbah Jumat
 
Dan berikut ini Teks Bacaan Kitab Maulid Adh-Dhiyaul Lami' karya Al Habib Umar bin Hafidz secara full dan lengkap beserta doanya. lafadz lirik dan syair ad-dhiyaul lami dibawah ini kami bagikan dalam versi tulisan bahasa arabnya . .

maulid adh dhiyaul lami

Teks Bacaan Kitab Maulid Adh Dhiyaul Lami

 
بسم الله الرحمن الرحيم
هذا قصة مولد النبي صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم
مولد الضياء اللامع بذكر مولد النبي الشافع
لسيدي العلامة الحبيب عمر بن سالم بن حفيظ حفظه الله

** الفصل الأول
يا رَبِّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدْ حَبيبكَ الشَّافِع المُشَفَّعْ
يا رَبِّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدْ أَعْلَى الوَرَى رُتْبَةً وأَرْفَعْ
يا رَبِّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدْ أَسْمَى البَرَايَا جَاهَاً و أَوْسَعْ
يا رَبِّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدْ وَاسْلُكْ بِنَا رَبِّ خَيْرَ مَهْيَعْ
يا رَبِّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدْ وَعَافِنَا واشْفِ كُلَّ مُوْجَعْ
يا رَبِّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدْ وَأَصْلِحِ القَلبَ وَاعْفُ وَانفَعْ
يا رَبِّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدْ وَاكْفِ المُعَادِي واصْرِفهُ وارْدَعْ
يا رَبِّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدْ نَحُلُّ في حِصْنِكَ المُمَنَّعْ
يا رَبِّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدْ رَبِّ ارْضَ عَنَّا رِضَاكَ الارْفَعْ
يا رَبِّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدْ وَاجْعَلْ لَنَا في الجِنَانِ مَجْمَعْ
يا رَبِّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدْ رَافِقْ بِنَا خَيْرَ خَلقِكَ اجْمَعْ
يا رَبِّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدْ يَا رَبِّ صَلِّ عَلَيْه و سَلِّمْ
اللَّهمَّ صَلِّ و سَلِّم و بَارِكْ عَلَيْهِ و عَلى آلِهِ

** الفصل الثاني
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم
( إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا )
لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا ( وَيَنْصُرَكَ اللَّهُ نَصْرًا عَزِيزًا )
 لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ - فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ  ( يَا أَيّهَا الَّذِينَ اِمْنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا )

اللَّهمَّ صَلِّ وسَلِّمْ وبَارِكْ عَلَيْهِ وعَلى آلِهِ

** الفصل الثالث
الحَمْدُ لله الذي هَدَانَا **بِعَبْدِهِ المُخْتَارِ مَنْ دَعَانَا
إلَيْهِ بالإذْنِ وَقَدْ نَادَانَا ** لَبَّيْكَ يَا مَنْ دَلَّنا وَحَدانَا
صَلَّى عَلَيكَ الله بَارِئُكَ الَّذي ** بِكَ يَا مُشَفَّعُ خَصَّنَا وَحَبَانَا
مَعْ آلِكَ الأَطْهَارِ مَعْدِنِ سِرِّكَ **الأَسْمَى فَهُمْ سُفُنُ النَّجَاةِ حِمَانَا
وعَلَى صَحَابَتِكَ الكِرَامِ حُمَاةِ **دِينِكَ أصْبَحُوا لِولاَئِهِ عُنْوَانَا
وَالتَّابِعِينَ لَهُمْ بِصِدْقٍ ما حَدَى **حَادِي المَوَدَّةِ هَيَّجَ الأشْجَانَا
واللهِ ما ذُكِرَ الحَبِيبُ لَدَى المُحِبْ** إلاَّ وأضْحَى وَالِهَاً نّشْوَانَا
أيْنَ المُحِبُّونَ الذينَ عَلِيهِمُ **بَذْلُ النُّفُوسِ مَعَ النَّفَائِسِ هَانَا
لا يَسْمَعُونَ بِذِكْرِ طهَ المُصْطَفَى **إلاَّ بِهِ انْتَعَشُوا وأَذْهَبَ رَانَا
فاهْتَاجَتِ الأرْوَاحُ تَشْتَاقُ اللِّقا** وتَحِنُّ تَسْأَلُ رَبَّهَا الرِّضْوَانَا
حَالُ المُحِبِّينَ كَذَا فاسْمَعْ إلى **سِيَرِ المُشَفَّعِ وارْهِفِ الآذَانَا
وانْصِتْ إلى أَوْصَافِ طهَ** المُجْتَبَى واحْضِرْ لِقَلْبِكَ يَمْتَلِىء وِجْدَانَا
يا رَبَّنَا صَلِّ وَ سَلِّمْ دَائِمَاً **عَلى حَبِيبِكَ مَنْ إِليْكَ دَعَانَا

اللَّهمَّ صَلِّ وسَلِّمْ وبَارِكْ عَلَيْهِ وعَلى آلِه

** الفصل الرابع
نَبّأَنَا الله فَقَالَ جَاءَكُمْ نُورٌ **فَسُبْحَانَ الَّذِي أَنْبانَا
والنُّورُ طَهَ عَبْدُهُ مَنَّ بِهِ **في ذِكْرِهِ أَعْظِمْ بِهِ مَنَّانَا
هُوَ رَحْمَةُ المَوْلَى تَأَمَّل قَوْلَهُ** فَلْيَفْرَحُوا واغْدُ بِهِ فَرْحَانَا
مُسْتَمسِكاً بِالعُرْوَةِ الوُثْقَى **ومُعْتَصِمَاً بِحَبْلِ اللهِ مَنْ أنْشَانَا
وَاسْتَشْعِرَنْ أَنْوَارَ مَنْ قِيلَ مَتَـ**ـى كُنتَ نَبيّاً قَالَ آدَمُ كَانَا
بَيْنَ التُّرابِ وبَيْنَ مَاءٍ فَاسْتَفِقْ **مِنْ غَفْلَةٍ عَنْ ذا وَكُنْ يَقْظانَا
واعبُر إلى أسْرَارِ رَبِّي لم يَزَلْ** يَنْقُلُني بَيْنَ الخِيَارِ مُصَانَا
لَمْ تَفْتَرِقْ مِنْ شُعْبَتَيْن إلاّ أَنَا **فِي خَيْرِهَا حَتَّى بُرُزيَ آنَا
فَأَنَا خِيَارٌ مِنْ خيَارٍ قَدْ خَرَجْتُ **مِنْ نِكَاحٍ لِي إلهيَ صَانَا
طَهَّرَهُ الله حَمَاهُ اخْتَارَهُ **ومَا بَرَى كَمِثْلِهِ إنْسَانَا
وَبِحُبِّهِ وَبِذِكْرِهِ وَالنَّصْرِ والتَّـ**وقِيرِ رَبُّ العَرْشِ قَدْ أَوْصَانَا
يا رَبَّنَا صَلِّ وَ سَلِّمْ دَائِمَاً عَلى حَبِيبِكَ مَنْ إِليْكَ دَعَانَا

اللَّهمَّ صَلِّ وسَلِّمْ وبَارِكْ عَلَيْهِ وعَلى آلِهِ

** الفصل الخامس
هذَا وَقَدْ نَشَرَ الإلهُ نُعُوتَهُ ** في الكُتْبِ بَيّنَهَا لَنَا تِبْيَانَا
أَخَذَ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا **آتَيْتُكُمْ مِنْ حِكْمَةٍ إحْسَانَا
وَجَاءكُمْ رَسُولُنا لَتُؤْمِنُنَّ **و تَنْصُرُون وتُصْبِحُونَ أَعْوَانَا
قَدْ بَشَّرُوا أَقْوَامَهُم بالمُصْطَفى **أَعْظِمْ بِذَلِكَ رُتْبَةً ومَكَانَا
فَهُوَ وإنْ جَاءَ الأَخِيرُ مُقدَّمٌ **يَمْشُونَ تَحْتَ لِوَاءِ مَنْ نَادَانَا
يَا أُمَّةَ الإسلاَمِ أَوَّلُ شَافِعٍ **وَ مُشَفَّعٍ أَنَا قَطُّ لاَ أَتَوانَى
حَتَّى أُنادَى ارْفَعْ وَسَلْ تُعْطَ **وقُلْ يُسْمَعْ لِقَولِكَ نَجْمُ فَخْرِكْ بَانَا
وَلِواءُ حَمْدِ الله جَلَّ بِيَدِي ** ولأوَّلاً آتِي أَنَا الجِنَانَا
وَأَكْرَمُ الخَلْقِ عَلَى الله أَنَا **فَلَقَد حَبَاكَ الله مِنْهُ حَنَانَا
وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ فَتَرْضَى جَلّ** مِنْ مُعْطٍ تَقَاصَرَ عَنْ عَطَاهُ نُهَانَا
بالله كَرِّرْ ذِكْرَ وَصْفِ مُحَمَّدٍ **كَيْمَا تُزِيحَ عَنِ القُلُوبِ الرَّانَا
يا رَبَّنَا صَلِّ وَ سَلِّمْ دَائِمَاً **عَلى حَبِيبِكَ مَنْ إِليْكَ دَعَانَا

اللَّهمَّ صَلِّ وسَلِّمْ وبَارِكْ عَلَيْهِ وعَلى آلِه

** الفصل السادس
لَمَّـا دَنَـا وَقْـتُ البُـرُزِ لأَحْمَـدٍ**عَنْ إِذْنِ مَنْ مَـا شَـاءِهُ قَـدْ كَانَـا
حَمَلَتْ بِهِ الأُمُّ الأَمِينَـةً بِنْـتُ وَهْــبٍ** مَنْ لَهَا أَعْلَـى الإلـهُ مَكَانَـا
مِنْ وَالِـدِ المُخْتَـارِ عَبْـدِ اللهِ بـنِ **عَبْـدٍ لمطَّـلِـبٍ رَأَى البُرْهَـانَـا
قَدْ كَانَ يَغْمُـرُ نُـورُ طـهَ وَجْهَـهُ **وَسَرَى إلى الابِن المَصُـونِ عَيَانَـا
وَهُوَ ابْنُ هَاشِمٍ الكَرِيمِ الشَّهَـمِ بْـنِ** عَبْـدِ مَنَـافِ بْـن قُصَـيٍّ كَانَـا
وَالِـدُهُ يُدْعَـى حَكِيـمـاً شَـأَنُـهُ**قَـدِ اعْتَلَـى أَعْـزِزْ بِذَلِِـكَ شَانَـا
واحْفَظْ أُصُولَ المُصْطَفَى حَتَى** تَرَى فِـي سِلْسِـلاَتِ أُصُولِـهِ عَدْنَانَـا
فَهُنَاكَ قِفْ واعْلَمْ بِرَفْعِهِ إِلـى اسْــ**ـمَاعِيـلَ كَـانَ لـلأَبِ مِعْـوَانَـا
وَحِيْنَمَـاَ حَمَـلَـتْ بِــهِ آمِـنَـةٌ **لَـمْ تَشْـكُ شَيْئـاً يأْخُـذُ النِّسْوَانَـا
وَبِهَا أَحَاطَ اللُّطْفُ مِـنْ رَبِّ **السَّمـاأَقَصَـى الأَذّى والهَـمَّ والأَحْزَانَـا
وَرَأَتْ كَمَا قَدْ جَاءَ مَا عَلِمَـتْ بِـهِ**أَنَّ المُهَيْمِـنَ شَــرَّفَ الأَكْـوَانَـا
بِالطُّهْرِ مَنْ فِي بَطْنِهَـا فَاسْتَبْشَـرَتْ** ودَنَا المَخَاضُ فَأُتْرِعَتْ (1) رِضْوَانَا
وتَجَلَّتِ الأنْـوارُ مِـنْ كٌـلِّ الجِهـاتِ **فَوَقْـتُ مِيـلادِ المشَفَّـعِ حَانَـا
وَقُبَيْلَ فَجْرٍ أَبْرَزَتْ شَمْـسَ الهُـدَى **ظَهَرَ الحَبيـبُ مُكَرَّمَـاً وَمُصَانَـا

* * *
(1) " سُبحان الله ، والحَمدُ لله ، ولا إله إلاَّ الله ، واللهُ أَكبر " ( أربع مرات ) وتمام الرابعة : ( ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم في كل لحظة أبدا عدد خلقه ورضاء نفسه وزينة عرشه ومداد كلماته )

** الفصل السابع
** محل القيام
صلى الله على محمد * صلى الله عليه وسلم (ثلاثا)
يانبي سلام عليك ** يارسول سلام عليك
ياحبيب سلام عليك** صلوات الله عليك
أبرز الله المشفع ** صاحب القدر المرفع
فملا النور النواحي ** عم كل الكون أجمع
نكست أصنام شرك ** وبنا الشرك تصدع
ودنا وقت الهداية ** وحمى الكفر تزعزع
مرحبا أهلا وسهلا ** بك ياذا القدر الارفع
يا إمام اهل الرسالة ** من به الآفات تدفع
أنت في المحشر ملاذ **لك كل الخلق تفزع
وينادون ترى ما ** قد دهى من هول افظع
مرحبا يانور عيني (مرحبا)** مرحبا جد الحسين (مرحبا)
فلها أنت فتسجد ** وتنادى اشفع تشفع .
فعليك الله صلى ** مبدا النور وشعشع
وبك الرحمن نسال ** وإله العرش يسمع
رب فاغفر لي ذنوبي (يا الله )** ببركة الهادي المشفع (يا الله )
ياعظيم المن يارب ** شملنا بالمصطفى اجمع
وبه فانظر إلينا ** واعطنا به كل مطمع
واكفنا كل البلايا ** وادفع الآفات وارفع
(صلى الله على محمد )**(صلى الله عليه وسلم )
واسقنا يارب اغثنا **بحيا هطال يهمع
واختم العمر بحسنى ** واحسن العقبى ومرجع
وصلاة الله تغشى ** من له الحسن تجمع
أحمد الطهر وآله ** والصحابة مالسنا شع
اللَّهمَّ صَلِّ وسَلِّمْ وبَارِكْ عَلَيْهِ وعَلى آلِهِ

** الفصل الثامن
ولد الحبيب فخر حالا ساجدا ** لله من أنشأنا وبرانا
ورعاية المولى تحيط بأحمد ** في كل حين باطنا وعيانا
قد أرضعته الأم ثم ثويبة ** وحليمة من سعدها قد بانا
قد بشرت ثويبة سيدها ** أبا لهب أعتقها فرحانا
لم ينسى خالقنا له فرحته ** بالمصطفى وبذا الحديث أتانا
أن العذاب مخفف في كل أثـــ**نين لفرحته بمن وافانا
هذا مع الكفر فكيف بفرحة ** من ذي فؤاد إمتلا إيمانا
ورأت حليمة ماقد رأت من بركا **ت محمد ماحير الأذهانا
در له الثدي وقد كان أبنها ** يبيت يبكي مسغبا جيعانا
لكنه ليلة أن جاء الحبيــــ**ـب بات موفور الرضا شبعانا
ودرت الناقة ألبانها وقد** سمنت دويبتها فكان شانا
أنكره رفقتها وسلمت ** أشجار أحجار على مولانا
سبحان من أنطق أشجارا وأحــ**ـجارا تحي المصطفى سبحانا
ياربنا صل وسلم دائما ** على حبيبك من إليك دعانا

اللَّهمَّ صَلِّ وسَلِّمْ وبَارِكْ عَلَيْهِ وعَلى آلِهِ

** الفصل التاسع
هذا وقد نشا الحبيب بسيرة** مرضية وما أتى عصيانا
ترعاه عين الله من أدبه ** أحسن تأديب النبي إحسانا
فنشأ صدوقا محسنا ذا عفة ** وفتوة وأمانة معوانا
ذا همة وشجاعة وتوقر ** ومكارم لاتحتصي حسبانا
دعي الأمين وهو في اهل السما** نعم الأمين له المهيمن صانا
ذهبت به الأم تزور أباه في ** طيبة إذ فيها الحمام كانا
والمصطفى في بطنها وقد أتى** عليه ست من سنيه الآنا
وقد أتاها الموت حين رجوعها ** فحباه عبد المطلب حنانا
سنتين وافاه الحمام فضمه ** عم ملا العطف عليه جنانا
خطبته بنت خويلد في الخمس والــ**ـعشرين حازت بالمشفع شانا
قد حقق المولى لها آمالها ** نالت سلاما عاليا ومكانا
وحل مشكلة لوضع الحجر الــ**ـأسود في الكعبة حيث أبانا
عن سعة العقل ووقاد الحجا ** سبحان من علمه وأعانا
ياربنا صل وسلم دائما ** على حبيبك من إليك دعانا

اللَّهمَّ صَلِّ وسَلِّمْ وبَارِكْ عَلَيْهِ وعَلى آلِهِ

وأتاه جبريل بوحي الله في ** غار حراء يعبد الرحمن
وضمه الثلاث ثم أرسله **اقرأ وربك علم الإنسانا
فدعا ثلاثاً في خفا فأتاه أن ** أصدع بما تؤمر به إعلانا
كثر الأذى وهو الصبور لربه ** وهو الشكور وكان لايتوانى
ماتت خديجة وأبو طالب في الـ**ـخمسين فاشتد الأذاء فنونا
وأتى ثقيفا داعياً فرموه بالــ**أحجار بل أغروا به الصبيانا
ملك الجبال أتى فقال اطبقها ** فقال لا ،بل أرتجي العقبانا
أسرى به المولى وصلى خلفه الر**سل وشاهد برزخاً وجنانا
عرج الحبيب إلى السموات العلى ** والعرش والكرسي رأى مولانا
والإذن بالهجرة جاء ليثرب ** فبه ازدهى البلد الكريم وزانا
فأقام عشراً داعيا ومجاهداً** وصحابه كانوا له أعوانا
لايرفعون إذا أتى أصواتهم ** بل لايحدون البصر إمعانا
قدراً وتعظيماً لشأن محمد ** إذ قد تلوا في فضله قرآنا
ولقد رأوا من خلقه عجباً وكم ** قد شاهدوا ماحير الأذهانا
كرماً وعفوا والسخا وتواضعاً ** والجذع حن محبة وحنانا
والماء مابين الأصابع نابعاً ** والجيش أضحى شارابً ريانا
والله قد عظمت معاجز أحمد ** رفع المهيمن للنبي مكانا
ولقد غزا سبعاً وعشرين مع الصــ**ـحب رجلاً قد مشوا ركبانا
أكرم به وبصحبه وبتابع ** يارب ألحقنا بهم إحسانا
ياربنا صل وسلم دائما ** على حبيبك من إليك دعانا

اللَّهمَّ صَلِّ وسَلِّمْ وبَارِكْ عَلَيْهِ وعَلى آلِهِ

** الفصل العاشر
** الدعاء
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين ، اللهم صل وسلم على سيدنا محمد في الأولين ، وصل وسلم على سيدنا محمد في الآخرين
وصل وسلم على سيدنا محمد في النبيين ، وصل وسلم على سيدنا محمد في المرسلين ، وصل وسلم على سيدنا محمد في الملأ الأعلى إلى يوم الدين وصل وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين

ولقد أشرت لنعت من أوصافه ** تحيي القلوب تهيج الأشجانا
والله قد أثنى عليه فما يسا**وي القول منا أو يكون ثنانا
لكن حبا في السرائر قد دعا ** لمديح صفوة ربنا وحدانا
وإذ امتزجنا بالمودة ههنا ** نرفع أيدي فقرنا ورجانا
للواحد الأحد العلي إلهنا ** متوسلين بمن إليه دعانا
مختاره وحبيبه وصفيه **زين الوجود به الإله حبانا
ياربنا ياربنا ياربنا ** بالمصطفى اقبلنا أجب دعوانا
أنت لنا أنت لنا ياذخرنا ** في هذه الدنيا وفي أخرانا
أصلح لنا الأحوال واغفر ذنبنا ** ولاتؤاخذ رب إن أخطانا
واسلك بنا في نهج طه المصطفى ** ثبت على قدم الحبيب خطانا
أرنا بفضل منك طلعة أحمد ** في بهجة عين الرضا ترعانا
واربط به في كل حال حبلنا ** وحبال من ود ومن والانا
والمحسنين ومن أجاب نداءنا **وذوي الحقوق وطالباً أوصانا
والحاضرين وساعياً في جمعنا ** هانحن بين يديك أنت ترانا
ولقد رجوناك فحقق سؤلنا ** واسمع بفضلك ياسميع دعانا
وانصر بنا سنة طه في بقا**ع الأرض واقمع من عادنا
وانظر إلينا واسقنا كاس الهنا ** واشف وعاف عاجلاً مرضانا
واقض لنا الحاجات واحسن ختمنا ** عند الممات وأصلحن عقبانا
يارب واجمعنا واحباب لنا ** في دارك الفردوس يارجوانا
بالمصطفى صل عليه وآله ماحركت ريح الصبا أغصانا

سبحان ربك رب العزة عما يصفون*وسلام على المرسلين*والحمدلله رب العالمين
إن الله وملائكته يصلون على النبي يَا أَيّهَا الَّذِينَ اِمْنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
الصلاة والسلام عليك ياسيد المرسلين
الصلاة والسلام عليك ياخاتم النبيين
الصلاة والسلام عليك يامن ارسلك الله رحمة العالمين
ورضي الله تعالى عن اصحاب رسول الله أجمعين آمين 
تم المولد المبارك 

Dan selesai sudah artikel tentang teks bacaan kita maulid adh dhiyaul lami kali ini. bagi anda yang ingin mendownload file mp3 ataupun pdfnya, bisa mencari di internet karena sudah banyak yang menyediakan link downloadnya. kita berharap semoga maulid ini menjadikan kita semakin dekat kepada Rasulullah SAW dan semakin gemar bershalawat. wallahu a'lam.

Suka dengan artikel ini? bagikan

FacebookGoogle+ Twitter

Posting Komentar

Artikel Pilihan